روابط مصاحف م الكاب الاسلامي

روابط مصاحف م الكاب الاسلامي
 

Translate

الأربعاء، 1 يونيو 2022

كلمات القرآن تفسير و بيان - ط دار ابن حزم

 

كلمات القرآن تفسير و بيان

لفضيلة الأستاذ الشيخ حسنين محمد مخلوف

 

بسم الله الرحمن الرحيم

         الحمد لله ربّ العالمين ، و الصلاة و السلام على خاتم المرسلين ، و أفضل الخلق أجمعين ، و على آله و أصحابه و التّابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين .

أمّا بعد ،

فهذا تفسير لما يحتاج إلى التّفسير و البيان من كلمات القرآن ، يوضّح معانيها، و يعين على فهم الآيات التي هي فيها . وضعتُ فيه الكلمات على ترتيب الآيات في السّور، و على يمين كلّ كلمة رقم آيتها، و عن يسارها تفسيرها ، في دقّة و إيجاز ، مع سهولة ووضوح، ليكون رفيقا للمقيم ، و زادًا للمسافر ، خفيف المحمل ، سهل المأخذ ، داني القطوف ، يسارع إليه التّالي و السّامع فيسعفه بطلبته ، ويعينه على بلوغ غايته ، دون تجشّم و عناء.

و أسأل الله –عزّ شأنه- أن يتقبّله خالصا لوجهه الكريم  و أن يجعلني به و من أعان على نشره فيمن أدّى الأمانة ، و قضى شيئا من حقوق كتابه العظيم ، إنه سميع مُجيب كريم.

 

                                                                            حرّر بالقاهرة 11 ربيع الأول 1375هـ

                                                                                             16 أكتوبر 1956 م

                                                                                         

                                                                                           حسنين محمد مخلوف

 

تنبيهات

1. لم تفسّر الحروف المقطّعة في فواتح بعض السّور ، نحو الــم، الـر، حـم، ق، اختيارا للقول بأنها من أسرار التّنزيل ، و الله أعلم بمراده .

2. فسّرنا كلمات القرآن بالمعاني المرادة منها في الآيات، و قد تكون المعاني حقيقية ، و قد تكون مجازية ، أو كنائية . .

3. اتّبعنا في ضبط الكلمات رواية الإمام أبي عمر حفص ابن سليمان بن المغيرة الأسديّ الكوفي المتوفى سنة 180 هـ لقراءة الإمام أبي بكر عاصم بن أبي عبد الرحمن عبد الله ابن حبيب السّلميّ، المتوفى سنة 47 هـ عن حفاظ القرآن من الصّحابة رضي الله عنهم عثمان بن عفّان ، و عليّ بن أبي طالب ، و زيد بن ثابت ، و عبد الله بن مسعود ، أُبيّ بن كعب

 - رضي الله عنهم- عن النّبي صلى الله عليه و سلم ، عن الرّوح الأمين جبريل عليه السّلام ، عن ربّ العالمين جلّ جلاله و هي رواية متواترة التلاوة ، و حفظا و ضبطا و تدوينا.

  

 

 (1) سورة الفاتحة -  مكية (آياتها 7)

 

الآية

الكلمة

التفسير

2

 

4

 

6

 

7

 

7

 

ربّ العالمين

 

يوم الدّين

 

اهدنا الصّراط المستقيم


المغضوب عليهم

 

الضّالين

مربّيهم ومالكهم ومدبر أمورهم

 

يوم الجزاء

 

وفّقنا للثّبات على الطريق الواضح الذي لا اعوجاج فيه وهو الإسلام

 

اليهود

 

النصارى وكذا أشباههم في الضلال

  

(2) سورة البقرة - مدنية (آياتها 286)

 

الآية

الكلمة

التفسير

2

 

2

 

2

 

2

 

5

 

7

 

7

 

9

 

10

 

14

 

15

 

15

 

15

 

17

 

17

 

18

 

19

 

20

 

20

 

22

 

22

 

22

 

23

 

25

 

29

 

29

 

30

 

30

 

30

 

34

 

35

 

36

 

40

 

40

 

42

 

44

 

45

 

45

 

46

 

47

 

48

 

48

 

49

 

49

 

49

 

50

 

51

 

53

 

54

 

54

 

55

 

55

 

57

 

57

 

57

 

58

 

58

 

59

 

60

 

60

 

60

 

60

 

61

 

61

 

61

 

61

61

 

62

 

62

 

63

 

65

 

66

 

67

 

68

 

68

 

69

 

71

 

71

 

71

 

71

 

71

 

71

 

74

 

74

 

75

 

76

 

76

 

78

 

78

 

79

 

81

 

81

 

85

 

85

 

85

 

85

 

87

 

87

 

88

 

89

 

90

 

90

 

90

 

92

 

93

 

96

 

100

 

102

 

102

 

102

 

102

 

104

 

104

 

106

 

106

 

107

 

108

 

111

 

112

 

114

 

115

 

116

 

116

 

117

 

117

 

117

 

122

 

123

 

123

 

124

 

124

 

124

 

125

 

125

 

125

 

126

 

128

 

128

 

129

 

130

 

130

 

131

 

132

 

134

 

135

 

136

 

138

 

142

 

142

 

142

 

143

 

143

 

143

 

143

 

144

 

147

 

151

 

151

 

155

 

157

 

158

 

158

 

158

 

158

 

159

 

162

 

164

 

164

 

165

 

166

 

167

 

167

 

168

 

169

 

169

 

170

 

171

 

171

 

173

 

173

 

173

 

173

 

173

 

173

 

174

 

174

 

176

 

177

 

177

 

177

 

177

 

177

 

177

 

178

 

178

 

180

 

180

 

182

 

182

 

184

 

184

 

185

 

187

 

187

 

187

 

188

 

191

 

191

 

191

 

194

 

195

 

196

 

196

 

196

 

196

 

196

 

196

 

196

 

196

 

197

 

197

 

197

 

198

 

198

 

198

 

198

 

200

 

200

 

201

 

201

 

204

 

205

 

206

 

206

 

206

 

207

 

208

 

208

 

209

 

210

 

212

 

213

 

214

 

214

 

214

 

216

 

217

 

217

 

217

 

219

 

219

 

220

 

222

 

223

 

223

 

224

 

225

 

 

226

 

226

 

226

 

228

 

228

 

228

 

229

 

229

 

229

 

231

 

231

 

231

 

231

 

232

 

232

 

233

 

233

 

233

 

235

 

235

 

235

 

235

 

236

 

236

 

236

 

236

 

236

 

238

 

238

 

239

 

241

 

245

 

245

 

246

 

246

 

247

 

247

 

248

 

248

 

249

 

249

 

249

 

249

 

249

 

250

 

251

 

253

 

254

 

255

 

255

 

255

 

255

 

256

 

256

 

256

 

256

 

256

 

258

 

258

 

259

 

259

 

259

 

259

 

260

 

262

 

262

 

264

 

264

 

264

 

264

 

265

 

265

 

265

 

265

 

266

 

266

 

267

 

267

 

273

 

273

 

273

 

273

 

273

 

275

 

275

 

276

 

276

 

279

 

280

 

280

 

282

 

282

 

282

 

282

 

282

 

282

 

282

 

282

 

282

 

285

 

286

 

286

 

286

 

ذلك الكتاب

 

لاريب فيه

 

هدى

 

للمتقين

 

على هدى

 

ختم الله

 

غشاوة

 

يخادعون

 

مرض

 

خلوا إلى شياطينهم

 

يمدّهم

 

طغيانهم

 

يعمهون

 

مثلُهُم

 

استوقد نارا

 

بكمٌ

 

كصيّبٍ

 

يخطفُ أبصارهم

 

قاموا

 

الأرضَ فراشاً

 

السماء بناءً

 

أنداداً

 

ادعوا شهدائكم

 

متشابها

 

استوى إلى السماء

 

فسواهن

 

يَسفك الدّماء

 

نسبّح بحمدك

 

نقدس لك

 

اسجدوا لآدم

 

رغداً

 

فأزلّهما الشّيطان

 

إسرائيل

 

فارهبونِ

 

ولاتلبِسوا

 

بالبرّ

 

وإنها لكبيرة

 

الخاشعين

 

يظنّون

 

العالمين

 

لاتجزي نفسٌ

 

عدلٌ

 

يسومونكم

 

يستحيون نسائكم

 

بلاءٌ

 

فَرَقنا

 

اتخذتم العجل

 

الفرقان

 

بارئكم

 

فاقتلوا

 

جهرةً

 

الصّاعقة

 

الغمام

 

المنّ

 

والسلوى

 

رغدا

 

قولوا : حِطّة

 

رجْزًا

 

فانفجرت

 

مشربهم

 

لا تعثوا في الأرض

 

مفسدين

 

فومها

 

ضُربت عليهم

 

الذلّة

 

المسكنة

باءوا بغضب

 

هادوا

 

الصّابئين 

 

ميثاقكم

 

خاسئين

 

فجعلناها نكالا

 

هزوا

 

لا فارض و لا بكر

 

عوان بين ذلك

 

فاقع لونها

 

لا ذلول

 

تُثير الأرض

 

الحرث

 

مسلّمة

 

لا شية فيها

 

فادّارأتم فيها

 

يتفجّر

 

يشّقق 

 

يحرّفونه

 

خلا بعضهم

 

فتح الله عليكم

 

أمّيون

 

أمانيّ

 

فويل

 

كسب سيّئة

 

أحاطت به

 

تظاهرون عليهم

 

أُسارى

 

تفادوهم

 

خزي

 

قفّينا من بعده بالرّسل

 

بروح القدس 

 

قلوبنا غلف

 

يستفتحون

 

اشتروا به أنفسهم

 

بغيا

 

فباءوا بغضب

 

اتخذتم العجل

 

العجل

 

لو يُعمّر

 

نبذه 

 

تتلوا الشّياطين

 

نحن فتنة

 

خَلاق

 

شروا به أنفسهم

 

لا تقولوا : راعنا

 

قولوا : انظرنا

 

ما ننسخ من آية

 

نُنْسِها

 

وليّ

 

سواء السبيل

 

أمانيّهُم

 

أسلم وجهه لله

 

خِزيٌ

 

فثمّ وجه الله

 

سُبحانه

 

له قانتون

 

بديع ..

 

قضى أمرا

 

كنْ فيكون

 

العالمين

 

لا تجزي نفسٌ

 

عدّلٌ

 

ابتلى

 

بكلماتٍ

 

فأتمّهنّ

 

مثابةً للنّاس

 

عهدنا

 

بيْتِيَ

 

أضطرّه

 

مسلمين لك

 

أرنا مناسكنا

 

يُزكّيهم

 

يرغب عنْ . .

 

سفِه نفسه

 

أسلِم

 

الدّين

 

خلت

 

حنيفا

 

الأسباط

 

صبغة الله

 

السّفهاء

 

ما ولاّهم ؟

 

عن قِبلتهم

 

أمّة وسطا

 

ينقلب على عقبيه

 

لَكبيرةً

 

ليضيع إيمانكم

 

شطر المسجد الحرام

 

المُمترين

 

يُزكّيكم

 

الكتاب و الحكمة

 

لَنبْلُونّكم

 

صلوات من رّبهم

 

شعائر الله

 

اعتمر

 

فلا جناح عليه

 

يطّوّف بهما

 

يلعنهم الله

 

يُنْظَرون

 

بثّ فيها

 

تصريف الرّياح

 

أندادا

 

تقطّعت بهم الأسباب

 

كرّة

 

حسرات

 

خطوات الشيطان

 

يأمركم بالسّوء

 

الفحشاء

 

ألفينا

 

ينْعِق

 

بُكمٌ

 

الدم

 

لحم الخنزير

 

ما أهلّ به لغير الله

 

اضطرّ

 

غير باغٍ

 

و لا عادٍ

 

ثمنا قليلا

 

لا يزكّيهم

 

شقاقٍ بعيد

 

البِرّ

 

ابن السّبيل

 

في الرّقاب

 

الصّابرين

 

البأساء و الضّرّاء

 

حين البأس

 

كُتب عليكم

 

عُفِي له من أخيه

 

ترك خيرا

 

الوصيّة

 

جنفا

 

إثما

 

يُطيقونه

 

تطوّع خيرا

 

لتكبّروا الله

 

الرّفث

 

هنّ لباس لكم

 

حدود الله

 

تدلوا بها

 

ثقفتموهم

 

الفتنة

 

عند المسجد الحرام

 

الحُرُمات

 

التّهلُكة

 

اُحصِرتم

 

فما استيسر

 

من الهدْي

 

لا تحلقوا رءوسكم

 

يبلغ الهدي محلّه

 

ففِدية

 

نُسُك

 

من الهدْي

 

فَرَضَ 

 

فلا رفث

 

لا جدال في الحجّ

 

جُناحٌ

 

فضلا

 

أفضتم

 

المشعر الحرام

 

مناسككم

 

خلاق

 

في الدّنيا حسنة

 

في الآخرة حسنة

 

ألدّ الخصام

 

الحرث

 

أخذته العزّة بالإثم

 

فحسبه جهنّم

 

لبئس المِهاد

 

يشري نفسه

 

في السلم كافّة

 

خطوات الشيطان

 

زللتم

 

ظلل من الغمام

 

بغير حساب

 

بغيا بينهم

 

مثل الذين خلوا

 

البأساء و الضّرّاء

 

زُلزلوا

 

كُره لكم

 

كبيرٌ

 

الفتنة

 

حبطت

 

الميسر

 

العفو

 

لأعنَتكم

 

أذى

 

حرث لكم

 

أنّى شئتم

 

عرضة لأيمانكم

 

باللغو في أيمانكم

 

 

يؤلون من نسائهم

 

تربّص

 

فاءوا

 

ثلاث قروء

 

بعولتهن

 

درجة

 

الطلاق مرّتان

 

تسريح بإحسان

 

تلك حدود الله

 

فبلغن أجلهنّ

 

و لا تمسكوهنّ ضرارا

 

آيات الله هزوا

 

الكتاب و الحكمة

 

فلا تعضلوهنّ

 

أزكى لكم

 

وُسعها

 

و على الوارث

 

أرادا فصلا

 

عرّضتم به

 

أكننتم

 

لا تواعدوهنّ سرّا

 

يبلغ الكتاب أجله

 

فريضة

 

متّعوهن

 

الموسع

 

قدره

 

المقتر

 

الصّلاة الوسطى

 

قانتين

 

فرجالا

 

للمطلقات متاع

 

قرضا حسنا

 

يقبض و يبسط

 

الملإ

 

عسيتم

 

أنّى يكون ؟

 

زاده بسطة

 

يأتيكم التابوت

 

فيه سكينة

 

فصل طالوت

 

مُبتليكم

 

اغترف

 

لا طاقة لنا

 

فئة

 

برزوا

 

الحكمة

 

بروح القدس

 

لا خُلّة

 

الحيّ

 

القيّوم

 

سِنةٌ

 

لا يئوده

 

تبين الرّشد

 

من الغيّ

 

بالطّاغوت

 

بالعروة الوُثقى

 

لا انفصام لها

 

الذي حاجّ إبراهيم

 

فبُهِتَ

 

خاوية على عروشها

 

أنّى يحيي؟

 

لم يتسنّه

 

ننشزها

 

فصرهنّ إليك

 

منّا

 

أذى

 

رئاء النّاس

 

صفوان

 

وابل

 

صلدا

 

تثبيتا

 

جنّة بربوة

 

أُكُلها

 

فطلّ

 

إعصار

 

فيه نار

 

لا تيمّموا الخبيث

 

تُغمضوا فيه

 

أحصروا

 

ضربا

 

التعفّف

 

بسيماهم

 

إلحافا

 

يتخبطه الشيطان

 

المسّ

 

يمحق الله الرّبا

 

بربي الصّدقات

 

فأذنوا بحرب

 

عسرة

 

فنظرة

 

و ليملل

 

لا يبخس منه

 

أن يملّ هو

 

لا يأب

 

لا تسأموا

 

أقسط

 

أقوم للشهادة

 

أدنى

 

فسوق

 

غفرانك

 

وُسعها

 

إصرا

 

لا طاقة لنا به

 

القرآن العظيم

 

لاشك في أنه حقّ من عند الله

 

هادٍ من الضلالة

 

الذين تجنبوا المعاصي وأدّوا الفرائض فوقوا أنفسهم العذاب

 

على رشاد ونور ويقين

 

طبع الله

 

غطاء وستر

 

يعملون عمل المخادع

 

شك ونفاق أو تكذيب وجَحْد

 

انصرفوا إليهم أو انفردوا معهم

 

يزيدهم أو يمهلهم

 

مجاوزتهم الحدّ وغلوّهم في الكفر

 

يعمَونَ عن الرُّشد أو يتحيّرون

 

حالُهُم العجيبة، أو صفتهم

 

أوقدها

 

خرسٌ عن النّطق بالحق

 

الصيّب: المطر النازل أو السحاب

 

يستلِبُها أو يذهب بها بسرعة

 

وقفوا وثبتوا في أماكنهم متحيِّرين 

 

بساطاً و وِطاءً للاستقرارِ عليها

 

سقفا مرفوعاً او كالقُبّةِ المضروبة

 

أمثالاً من الأوثانِ تعبدونها

 

أحضِروا آلهتَكُم أو نُصَراءَكم

 

في اللون والمنظر لافي الطعم

 

قصد إلى خلقِها بإرادتهِ قصداً سويا بلا صارفٍ عنه

 

أتمهنَّ وقومهُنَّ وأحكمهنَّ

 

يُريقُها عدواناً وظلماً

 

نُنَزهكَ عن كل سوء مثنين عليكَ

 

نمجدُك ونطهرُ ذكرك عمّا لا يليق بعظمتك

 

اخضعوا له، أو سجود تحية وتعظيم

 

أكلاً واسعاً أو هنيئاً لاعناء فيه

 

أذهَبَهُما وأبعَدَهُما

 

لقبُ يعقوب عليه السلام

 

فخافونِ في نقضِكم العهد

 

لاتخلِطوا ، أو لا تستُرُوا

 

بالتوسع في الخير والطاعات

 

لشاقّة ثقيلة صعبة

 

المتواضعين المُستكينين

 

يعلمون ويستيقنون

 

عالمي زمانكم

 

لاتقضي ولاتؤدي نفسٌ

 

فدية

 

يكلِّفونكم ويذيقونكم

 

يستَبقون بناتكم للخدمة

 

اختبار وامتحان بالنعم والنقمِ

 

فصلنا وشققنا

 

جعلتموه إلهاً معبوداً

 

الشرع الفارقَ بين الحلال والحرام

 

مبدعكم ومحدثكم

 

فليقتل البريء منكم المجرم

 

عيانا بالبصر

 

نارٌ من السماء أو صيحةٌ منها

 

السحاب الأبيض الرقيق

 

مادة صمغية حلوة كالعسل

 

الطائر المعروف بالسّماني

 

أكلاً واسعاً أو هنيئاً لاعناءَ فيه

 

قولوا: مسألتنا يا ربنا أن تحط عنا خطايانا

 

عذابًا ، قيل هو الطاعون

 

فانشقت و سالت بكثرة

 

موضع شربهم

 

لا تفسدوا فيها

 

متمادين في الفساد

 

الحنطة ، أو الثوم

 

أحاطت بهم أو ألصقت بهم

 

الذلّ و الصّغار و الهوان

 

فقر النفس و شحّها

 رجعوا به مستحقين له

 

صاروا يهودا

 

عبدة الملائكة أو الكواكب

 

العهد عليكم بالعمل بما في التوراة

 

مُبعدين مطرودين صاغرين

 

عقوبة 

 

سخرية

 

لا مسنّة و لا فتيّة

 

نَصَف (وسط ) بين السنّين

 

شديد الصّفرة

 

ليست هيّنة سهلة الإنقياد

 

تقلب الأرض للزّراعة

 

الزّرع أو الأرض المهيّأة له

 

مبرّأة من العيوب

 

لا لون فيها غير الصّفرة الفاقعة

 

فتدافعتم و تخاصمتم فيها

 

بتفتّح بسعة و كثرة

 

يتصدّع بطول أو بعرض

 

يبدّلونه ، أو يؤوّلون بالباطل

 

مضى إليه ، أو انفرد معه

 

حكم به أو قصّه عليكم

 

جهلة بكتابهم (التوراة)

 

أكاذيب تلقّوها عن أحبارهم

 

هلكة أو حسرة أو شدّة عذاب أو وادٍ عميق في جهنّم

 

هي هنا الكفر

 

أحدقت به و استولت عليه

 

تتعاونون عليهم

 

مأسورين

 

تخرجوهم من الأسر بإعطاء الفدية

 

هوان و فضيحة و عقوبة

 

أتبعنا على أثره الرّسل على منهاجه يحكمون بشريعته

 

بالروح المطهّر جبريل عليه السلام

 

عليها أغشية و أغطية خِلقيّة

 

يستنصرون ببعثه صلى الله عليه و سلم

 

باعوا به أنفسهم 

 

حسدا

 

فرجعوا به مُسْتحِقّين له

 

جعلتموه إلها معبودًا .

 

حبّ العِجل الذي عبدوه

 

لو يطول عُمُرُه

 

طرحه و نقضه

 

تقرأ  أو تكذِب من السِّحر

 

ابتلاء و اختبار من الله تعالى

 

نصيب من الخير ، أو قدْر ٍ

 

باعوا به أنفسهم

 

كلمة سبّ و تنقيصٍٍ عند اليهود

 

انظر إلينا أو انتظرنا و تأنّ علينا

 

ما نُزِلَ و نرفعْ من حُكمِ آيةٍ أو التّعبّد بها

 

نمحها من القلوب و الحوافظ

 

مالك أو متولّ لأموركم

 

قصد الطريق و وسطه

 

شهواتهم و مُتمنّياتهم الباطلة

 

أخلص نفسه أو قصده أو عبادته لله

 

ذلّ و صغار ، و قتل و أسرٌ

 

جِهتُهُ  التي رضيها و أمركم بها

 

تنزيها له تعالى عن اتّخاذ الولد

 

مُطيعون مُنقادون له تعالى

 

مُبتدع و مُخترع ..

 

أراد شيئا أو أحكمه أو حتّمه

 

احْدُثُ ، فهو يحدُثُ

 

عالمي زمانكم

 

لا تقضي و لا تؤدّي نفس

 

فِدْية

 

اختبر و امتحن

 

بأوامرَ و نواهٍ

 

أدّاهُنّ لله تعالى على كمال

 

مَرْجِعًا أو ملجأ أو مَجْمَعًا أو موضع ثواب لهم

 

وصّينا أو أمرنا أو أوحينا . .

 

الكعبة المشرّفة بمكة المكرّمة

 

أدفعه و أسوقه و ألجئه

 

منقادين خاضعين مُخلصين لك

 

عرِّفنا معالم حجِّنا  أو شرائعه

 

يطهّرهم من الشّرك و المعاصي

 

يزهد و ينصرف عن . .  

 

جهِلها أو امتهنها و استخفّ بها ، أو أهلكها

 

انْقَدْ أو أخلِص العبادة لي

 

دين الإسلام صفوة الأديان

 

مضت و سلفت

 

مائلا عن الباطل إلى الدّين الحقّ

 

أولاد يعقوب أو أحفاده

 

الزموا دين الله ، أو فطرة الله

 

الخفاف العقول : اليهود و من شاكلهم في إنكار تحويل القبلة

 

أيّ شيء صرفهم

 

عن بيت المقدس

 

خيارا أو متوسّطين مُعتدلين

 

يرتدّ عن الإسلام عند تحويل القبلة إلى الكعبة

 

لشاقّة ثقيلة على النّفوس

 

صلاتكم إلى بيت المقدس

 

تلقاء الكعبة

 

الشّاكّين في كتمانهم الحقّ مع العلم به

 

يُطهّرهم من الشّرك و المعاصي

 

القرآن و السّنن و الفقه في الدّين

 

لنختبرنّكم و نحن أعلم بأموركم

 

ثناءٌ أو مغفرة منه تعالى

 

معالم دينه في الحجّ و العمرة

 

زار البيت المعظّم على الوجه المشروع

 

فلا إثم عليه

 

يدور بهما و يسعى بينهما

 

يطردهم من رحمته

 

يؤخّرون عن العذاب لحظة

 

فرّق و نشر فيها بالتّوالد

 

تقليبها في مهابِّها و أحوالها

 

أمثالا من الأوثان يعبدونها

 

نفرّقت الصّلات التي كانت بينهم في الدّنيا من نسب و صداقة و عهود

 

عودة إلى الدّنيا

 

ندامات شديدة

 

طُرُقُه و آثارُه  و أعماله

 

بالمعاصي و الذنوب

 

ما عظُم قُبْحُه من الذّنوب

 

وجدنا

 

يُصوّت و يصيح

 

خرسٌ عن النّطق بالحقّ

 

المسفوح و هو السّائل

 

يعني الخنزير بجميع أجزائه

 

ما ذُكر عند ذبحه اسم غيره تعالى من الأصنام و غيرها

 

ألجأته الضّرورة إلى التناول ممّا حرّم

 

غير طالب للمحرّم للذّة أو استئثار على مضطرّ آخر

 

و لا مُتجاوز ما يسدّ الرّمق

 

عِوضا يسيرا

 

لا يُطهّرهم من دنس ذنوبهم

 

خلاف و نزاع بعيد عن الحقّ

 

هو التوسّع في الطاعات و أعمال الخير

 

المسافر الّذي انقطع عن أهله

 

في تحريرها من الرّق أو الأسر

 

أخصّ الصّابرين لمزيد فضلهم

 

البؤس و الفقر و السّقم و الألم 

 

وقت قتال العدو

 

فُرض عليكم

 

تُرك له من وليّ المقتول

 

خلّف مالا كثيرا

 

نُسخ وجوبها بآية المواريث

 

ميلا عن الحقّ خطأ ً و جهلاً

 

ارتكابا للظّلم عمدًا

 

يستطيعونه ، و الحكم منسوخ بآية "فمن شَهِد"

 

زاد في الفدية

 

لتحمدوا الله و تُثنوا عليه

 

الِوقاع

 

 سكنٌ أو سترٌ لكم عن الحرام

 

منهيّاته و محرّماته

 

تُلقوا بالخصومة فيها ظلما و باطلا

 

وجدّتموهم و أدركتموهم

 

الشّرك بالله و هو في الحَرَم

 

في الحَرَم كلّه

 

ما تجب المحافظة عليه

 

الهلاك بترك الجهاد و الإنفاق فيه

 

مُنِعتم عن الإتمام بعد الإحرام

 

فعليكم  ما تيسّر و تسهّل

 

ممّا يُهدى إلى البيت من الأنعام

 

لا تحلّوا من الإحرام بالحلق

 

مكان وجوب ذبحه (الحرم) أو حيث أحصِرتم (حِلاً أو حَرَمًا)

 

 فعليه إذا حلق فدية

 

ذبيحة ، و المراد هنا شاة

 

هو هدي التّمتّع

 

ألزم نفسه بالإحرام

 

فلا وقاع ، أو فلا إفحاش في القول

 

لا خصام و لا مماراة و لا ملاحاةٌ فيه

 

إثم و حرج

 

رزق بالتجارة و الإكتساب في الحجّ

 

دفعتم أنفسكم بكثرة و سِرتم

 

مُزدلفة كلّها أو جبل قُزح

 

عباداتكم الحجّيّة

 

نصيب من الخير أو قدر

 

النّعمة و العافية و التوفيق

 

الرّحمة و الإحسان و النّجاة

 

شديد المخاصمة في الباطل

 

الزّرع

 

حملته الأنفة و الحميّة عليه

 

كافيه جزاءً نار جهنّم

 

لبئس الفراش و المضجع جهنّم

 

يبيعها ببذلها في طاعة الله

 

في الإسلام و شرائعه كلّها

 

طُرقه و آثاره و أعماله

 

ملتُم و ضللتم عن الحقّ

 

طاقات من السّحاب الأبيض الرقيق

 

بلا نهاية  لما يُعطيه ، أو بلا تقتير

 

حسدا بينهم و ظلما لتكالبهم على الدّنيا

 

حال الذين مضوا من المؤمنين

 

البؤس و الفقر ، و السقم و الألم

 

أُزعِجوا إزعاجا شديدا بالبلايا

 

مكروه لكم طبعا

 

مُسْتكْبر عظيم وزرًا

 

الشّرك و الكفر بالله تعالى

 

فسدت و بطلت

 

القمار

 

ما فضل عن قدر الحاجة

 

لكلّفكم ما يشقّ عليكم

 

قذر يُؤذي

 

مزرع الذرية لكم

 

كيف شئتم ما دام في القُبُل

 

مانعا عن الخير لحلفكم به على تركه

 

هو أن يحلف على الشيء مُعتقدا صدقه و الأمر بخلافه ، أو ما يجري على اللّسان ممّا لا يُقصد به اليمين

 

يحلفون على ترك مواقعة زوجاتهم

 

انتظار

 

رجعوا في المدّة عمّا حلفوا عليه

 

حيض ، وقيل أطهار

 

أزواجهن

 

منزلة و فضيلة بالرعاية و الإنفاق

 

التطليق الرّجعي مرّة بعد مرّة

 

طلاق مع أداء الحقوق و عدم المصارّة

 

أحكامه المفروضة

 

شارفن انقضاء عدّتهنّ

 

مضارّة لهنّ

 

سخريّة بالتّهاون في المحافظة عليها

 

القرآن و السّنّة

 

فلا تمنعوهنّ

 

أنمى و أنفع لكم

 

طاقتها و قدر إمكانها

 

وارث الولد عند عدم الأب

 

فطاما للولد قبل الحولين

 

لوّحتم و أشرتم به

 

أسررتم و أخفيتم

 

لا تذكروا لهنّ صريح النّكاح

 

ينتهي المفروض من العدّة

 

مهرا

 

أعطوهنّ ما يتمتّعن به

 

ذي السّعة و الغنى

 

قدر إمكانه و طاقته

 

الفقير الضيّق الحال

 

صلاة العصر لمزيد فضلها

 

مطيعين خاشعين

 

فصلّوا مُشاةً على أرجلكم

 

متعة أو نفقة العدّة

 

احتسابا به عن طيبة نفس

 

يضيّق على بعض و يوسّع على آخرين

 

وجوه القوم و كُبرائهم

 

قاربتم

 

كيف أو من أين يكون ؟

 

سعة و امتدادا و فضيلة

 

صندوق التوراة

 

سكون و طمأنينة لقلوبكم

 

انفصل عن بين المقدس

 

مختبركم و هو أعلم بأمركم

 

أخذ بيده دون الكرْع

 

لا قدرة و لا قوّة لنا

 

جماعة من النّاس

 

ظهروا و انكشفوا

 

النبوّة 

 

جبريل عليه السلام

 

لا موّدة و لا صداقة

 

الدائم الحياة بلا زوال

 

الدائم القيام بتدبير الخلق و حفظهم

 

نعاس و غفوة

 

لا يُثقله ، و لا يشق عليه

 

تميّز الهدى و الإيمان

 

من الضّلالة و الكفر

 

ما يُطغي من صنم و شيطان و نحوهما

 

بالعقيدة المُحكة الوثيقة

 

لا انقطاع و لا زوال لها

 

هم نمرود بن كنعان الجبّار

 

غُلِب و تحيّر و انقطعت حُجّته

 

ساقطة على سقوفها التي سقطت

 

كيف أو متى يُحيي؟

 

لم يتغيّر مع مرور السّنين عليه

 

نرفعها من الأرض لنؤلّفها

 

أمِلهنّ : أو قطّعهنّ مَمَالةً إليك

 

عدّا للإحسانا و اظهارا له

 

تطاولا و تفاخرا بالانفاق أو تبرُّما منه

 

مُراءة لهم و سُمعة لا لوجهه تعالى

 

حجر كبير أملس

 

مطر شديد عظيم القطر

 

أجردَ نقيّا من التراب

 

تصديقا و يقينا بثواب الإنفاق

 

بستان بمرتفع من الأرض

 

ثمرها الذي يؤكل

 

فمطر خفيف (رذاذ)

 

ريح عاصف (زوبعة)

 

سموم شديد أو صاعقة

 

لا تقصدوا المال الرّديء

 

تتساهلوا و تتسامحوا في أخذه

 

حبسهم الجهاد عن التصرف

 

ذهابا و سيرا للتكسّب

 

التّنزّه عن السؤال

 

بهيأتهم الدالّة على الفاقة و الحاجة

 

إحاحا في يالسّؤال

 

يصرعه و يضرب به الأرض

 

الجنون و الخبل

 

يُهلك المال الذي يدخل فيه

 

ينمّي المال الذي أُخرجَت منه

 

فأيقِنوا به

 

 ضيق الحال عُدْم المال

 

فإمهال و تأخير واجب عليكم

 

وليمل و ليقرّ

 

لا ينقص من الحقّ الذي عليه

 

أن يملي و يقرّ بنفسه

 

لا يمتنع

 

لا تملّوا لا تضجروا

 

أعدل

 

أثبت لها و أعون على آدائها

 

أقرب

 

خروج عن الطاعة إلى المعصية

 

نسألك مغفرتك

 

طاقتها و ما تقدر عليه

 

عبئاً ثقيلاً و هو التكاليف الشّاقّة